القائمة الرئيسية

تابعونا على
Facebook icon
Twitter icon
Instagram icon

ندى موسى : محمد صبحي قال لي من الممكن أن تكوني جوليا روبرتس مصر

قلت لوالدي وأنا طفلة: سأمثل مع يحيى الفخراني عندما أكبر

نشأت صداقتي مع شيرين عبد الوهاب من اليوم الأول 
 
هذه أجمل مكالمة جاءتني في حياتي 
-------------------
 
نجحت من ظهورها الأول أن تلفت الانتباه ومع كل عمل حققت نجاحاً واكتسبت أرضاً في عالم الفن أكثر صلابة، بعد حديثي معها توقعت أن تصبح بالفعل من نجمات جيلها بعد عدد قليل من السنوات، قليلات هن الفنانات الشابات اللواتي يتمتعن بهذا الفكر والاجتهاد، ندى موسى فنانة صاعدة بقوة نتعرف عليها من خلال السطور التالية.
• لنذهب إلي البداية ونعرف كيف جاءت؟
- البداية جاءت من المدرسة الفنية والإنسانية «محمد صبحي» من خلال مشاركتي في الأجزاء الأخيرة من مسلسل «ونيس» حيث جسّدت شخصية «بهيرة» في أحداث الأجزاء الأخيرة، وبالطبع كانت بداية مختلفة وهامة بالنسبة لي أعتبر نفسي محظوظة بها وكان الأستاذ محمد صبحي في الكواليس يقول لي لو ركّزت في التمثيل أكثر ستكونين جوليا روبرتس مصر.
• معروف عن الفنان محمد صبحي الصرامة الشديدة والجدية، كيف وجدت ذلك في أول وقوف لك أمام الكاميرا؟
- قد يبدو هذا صعباً من وجهة نظر الكثيرين ولكن في رأيي كان أول درس مهم من الناحية العملية أن تتعلّمي الالتزام والدقة واحترام التصوير وطاقمه، وأن تعي قدسية هذا العمل في خطواتك الأولى مما يسهل كثيراً في خطواتك التالية، لأن الأساس تمّ زرعه بالفعل، وأنا استمتعت كثيرا بالتجربة التي لم تكن شاقة بالنسبة لي.
 • هل أفادتك دراستك للتمثيل مع وجود الموهبة لديك؟
- بالتأكيد الدراسة تفيد ولكن في التمثيل والفن بشكل عام تكون الموهبة في المقام الأول لأن الدراسة والقواعد النظرية سهل اكتسابها ولكن الموهبة والروح التي تقدمين بها أدوارك لا يمكن اكتسابها مهما درست، وبالمناسبة أنا كنت طالبة مجتهدة لأنني كنت ادرس ما أحب وكنت باستمرار الثانية على الدفعة وفي مشروع تخرجي كنت الثالثة على الدفعة.
 • بعد «ونيس»  كانت أبرز محطاتك مسلسل «الداعية» ومساحة دور كبيرة ومؤثرة؟
- هذا حقيقي كان مسلسل «الداعية» محطة مهمة وبارزة فقد بدأ الجمهور يتعرف عليّ في الأماكن العامة باسم الشخصية «مي» ومن هنا تبدأين بالتعرف على نجاحك وتحديداً أن الشخصية كانت بعيدة عن الشكل الـ«كيوت» الذي قدّمت به «بهيرة» لأنها كانت شخصية قوية وتسعي وراء أهدافها وتدمرّ حياة غيرها عندما لا تستطيع الحصول علي ما تريد، كانت مليئة وثرية بالنسبة لي وصنعت علاقة بيني وبين المُشَاهد.
• هل كنت تتوقعين قفزات أعلى بعد هذا الدور أم ترين أن خطواتك تسير بشكل طبيعي؟
- أنا سعيدة بخطواتي وراضية عنها لسبب بسيط أنني بدأت التمثيل من أربع سنوات والحمد لله أقدم أدواراً مختلفة وأصبحت معروفة للجمهور وأصبح هناك تقييم أني ممثلة مجتهدة في عملي وهناك آخرين قد يدورون في نفس الفلك لسنوات كثيرة.
 • ولكنك طوال فترة ما قبل هذا العام لم تحاولي التواجد بشكل إعلامي لكي يتعرف الجمهور عليك بشكل اكبر؟
- قد تستغربين ذلك ولكن أنا من تعمدت ذلك لأني كنت وقتها لا امتلك الرصيد الذي يمكن أن أتحدث عنه ويكون فيه تفاصيل ومناقشات ولكن هذا العام لديّ حصيلة 7 مسلسلات بأدوار مختلفة وتَغَيُّر في الأداء وصدى الأعمال مع الجمهور، لذلك فضلت الانتظار حتى يكون لديّ ما أتحدث عنه.
• لماذا لم تحاولي الانتشار عن طريق الأعمال أو الإعلام  على عكس الكثيرين؟
- لا، مفهوم الانتشار بالنسبة لي مختلف، الانتشار لديّ يعني أن تقدّمي دوراً مختلفاً كل مرة تخاطبين فيها جمهوراً جديداً يضاف لرصيدك وهذا ما اجتهد فيه بجانب أن لديّ خطة في تطوير نفسي خلال العام القادم وما يليه، وفكرة تعرّف الجمهور عليّ في الشارع ليست خطة بالنسبة لي إنما هي نتيجة نجاح، الانتشار هو تثبيت الخطوات وليس أن يتعرّف عليّ الجمهور في الشارع سريعا ولذلك كنت طوال عمري أخاف من جملة معينة ولكنها لم تُقَلْ لي.
• ما هي هذه الجملة؟
- الجملة التي أحيانا يقولها مُشاهد لممثل في الشارع «أنت وشك معروف أنا شفتك فين قبل كده» كنت مرعوبة أن تقال لي هذه الجملة والحمد لله هذا لم يحدث، أحيانا يقول لي أحد الأشخاص »أنت شبه ممثلة اسمها ندى في هبة رجل الغراب» وهناك فرق بين الجملتين بالنسبة لي ومراراً تعرّف الجمهور عليّ، كانت «مي» «الداعية» وتليها «رباب» في «هبة رجل الغراب» وهذا العام أصبح النداء لي ندى.
• المحطة الأخرى الأكثر أهمية مسلسل «دهشة» مع يحي الفخراني؟
- هذا حقيقي وشخصية «عجمية» من أحلى الأدوار التي قدّمتها وأقربها إلي قلبي هو و«ليلى»، ذهبت وقمت بالـ«اوديشن» مع المخرج شادي الفخراني بعد أن اختارني من مسلسل «الداعية»                    وبعد الـ«اوديشن» اختارني شادي للدور ولا أخفي عليك سراً أن الدور رُشّحت له نجمات، وبدأت مناقشات بيني وبين شادي على الدور والتفكير في هل خطوة تقديم دور 18 مشهد بعد «الداعية» صحيحة أم لا وطلبت قراءة السيناريو كاملاً ووافق متفضلاً شادي الفخراني وقد كان.
• ومتى كان لقاؤك الأول مع يحيى الفخراني؟
- كان في المكتب، وجدته أمامي وسلمت عليه لأنني من عشاقه من زمان وطلبت منه أن اسأله في شيء وحكيت له حيرتي قال ركزي في القراءة والتمثيل هو الأهم،  وأتذكر أني شاهدت مع والدي مسرحية «الملك لير» وأنا صغيرة وقلت وقتها له أنني سأمثّل مع يحيى الفخراني وسأكون ابنته ولكن للأسف لم يحدث، ولكنني فوجئت به في يوم جاء وقال لي جئت لأشاهدك وكان ليس لديّ تصوير ولكنني فوجئت باتصال منه بعد ذلك يقول لي«أنت يا ندى كنت عايزة تتعلمي تمثيل أنتِ تعلّمي تمثيل أنت ممثلة هايلة ولك مشهد ستجعلين الممثلين يغيروا فيه منك» وهذه كانت أجمل مكالمة تليفونية جاءتني في حياتي.

... (البقية على صفحات مجلة "الموعد" النسخة الورقية)

المقالة التالية

Join our Newsletter
إنضم الى بريدنا الإلكتروني