القائمة الرئيسية

تابعونا على
Facebook icon
Twitter icon
Instagram icon

النجم العالمي "بن أفليك" يقول لــ"الموعد": في الولايات المتحدة الأميركية علينا الواجب الأكبر لحماية البيئة

·أعرف كيف أسكت وأتلقى تعليمات المخرج

· لا أرى ضرورة لحمل سلاح الحرب ولكني أحمل مسدساً لأن الدستور الأميركي يسمح بذلك

· تمنيت لو أن والديّ أجبراني على تعلّم عزف الموسيقى

·فريق العمل هو سبب نجاح أي فيلم

 

وصل النجم العالمي "بن أفليك" إلى المكان المحدد للقائنا وعلى وجهه الجدية والصرامة، فهو لم يكن مزاجه جاهزاً للمرح أو الضحك، بل العمل، والمضي في الحديث الجدي...

لذا بدأت أسئلتي له عن التمثيل والإخراج، فسألته هل هو يميل أكثر أن يكون مخرجاً أو أن يكون ممثلاً – فقال ان مسؤولية المخرج ضخمة وهو مسؤول عن عدد كبير من الممثلين والمصورين ومكان وضع الكاميرا، وكثير من الأمور المهمة للفيلم، وذلك بعكس الممثل الذي هو مسؤول فقط عن دوره في الرواية وأن يحقق ما يراه المخرج ويتصوره، هذا حتى إذا كان للممثل رأي آخر يختلف عن المخرج، واستطرد قائلاً "نعم أنا أعرف كيف أسكت تماماً وأنفذ بقدر الامكان طلبات المخرج حتى إذا كنت أعتقد أنه يستحسن أن يكون الوضع مخالفاً لتعليمات المخرج، أما عن التمثيل فأنا أحب أن أعمل مع مخرجين ممتازين، فهذا هو مهم جداً بالنسبة لي حيث أنه يجب أن أتجاوب معهم وأنفذ طلباتهم". وسألته عما إذا يحب أن يكون هو الممثل وكذلك المخرج في الفيلم، فقال هذا عمل مُجهد ومُتعب للغاية وخصوصاً الحفاظ على إنهاء الفيلم في حدود الميزانية المحددة له.

وقلت له أن أغلب أفلامه كانت ناجحة، فما هو العامل الأساسي في ذلك، فقال أن نجاح أي فيلم لا يتوقف فقط على الممثل الرئيسي في الفيلم بل على مجموعة من الأشخاص جميعهم يجب أن يكونوا معاً وعليهم ان يتعاونوا لنجاح الفيلم وذلك من كاتب القصة وطبعاً المخرج والممثلين والتصوير وعوامل أخرى كثيرة وليس شخص واحد مهما كان مركزه في الرواية.

المعروف عن "بن أفليك" أنه يدافع عن البيئة ويدعو إلى نقاء الجو فقال عن هذا الموضوع: "أننا في أميركا نستهلك 25% خمسة وعشرين في المائة من موارد العالم ونحن عدد سكاننا 6 ستة أو 7% أو سبعة في المائة من سكان العالم فعلينا أن نقوم بمجهود أكبر لحماية البيئة، فنحن مكرمين بأن مستوى الحياة في أمريكا أعلى من كثير من بعض الدول الأخرى، فعليه علينا أن نفرض على أنفسنا الواجب الأكبر لإنقاذ هذه الأرض التي نعيش جميعاً عليها.

وتطرق الحديث إلى الموسيقى فقال أن الموسيقى هي جزء من حياته يستمع إليها كلما حانت له الفرصة خصوصاً وهو يكتب لتأليف قصة للسينما، فالموسيقى هي الإلهام الذي يدفعه إلى التفكير الجيد بل يجعله في المزاج الذي يسمح له بالكتابة.

سألته عن حياته كأب وكيف يتعامل مع أولاده وهل كان لنشأته تأثير عن تربيته لأطفاله فقال ان والديه تطلقا عندما كان في الحادية عشرة من عمره (11 سنة) لذلك فهو ليس له علاقة كبيرة مع والده، أما والدته فكانت تعمل كثيراً لإعالة الأسرة وتضطر إلى العمل إلى وقت متأخر في المساء، وكان يحب أن يكون له والد ووالدة يجبراه مثلاً على تعلّم البيانو أو الجيتار. فهو يتمنى أن يكون ذلك ما حدث في الماضي، حيث أنه الآن في حاجة إلى ذلك. وقلت له أن في كثير من أفلامه يوجد عراك وضرب وخلافه من مواقف خطرة، فكيف هو يتعامل مع هذه المواقف، فقال الفضل الرئيسي لذلك يرجع إلى الــ Stunt Man وهم الرياضيون المتخصصون في هذه المواقف ويعرفون كيف يسقطون ويضربون بدون أن يصابوا بضرر، ولكن لا يتردد على تمثيل مشاهد صعبة إذا شعر أنها لن تضر وكذلك لن يصيبه أي أذى، هذا من جهة، ومن جهة أخرى المخرجون لن يوافقوا على أن يقوم بتمثيل مشاهد خطرة ليس بالنسبة له فقط، بل لأي ممثل رئيسي في الفيلم، خوفاً من أن يجرح أو يصاب ويتسبب ذلك في تعطيل تصوير الفيلم لمدة قد تصل إلى أسابيع، لذلك يعتمدوا على استعمال الــ Stunt Man لهذه المواقف.

فسألته عن علاقته الفنية الآن مع صديقه "مات ديمون" فقال:" نحن أصدقاء منذ الطفولة وحتى الآن وسنمثل فيلماً جديداً سوياً قريباً ونحن أصدقاء حتى مع عائلتينا الآن وأولادنا يلعبون معاً كلما حانت الفرصة لذلك.

        وقلت له الحديث الآن كثيراً حول الأشخاص الذين يُرخص لهم حمل السلاح مثل المسدسات والبنادق، فما هو رأيه في ذلك وهل لديه سلاح؟ فقال: ان حمل السلاح مُتاح في دستور الدولة الأميركية ولكن شخصياً لا يرى ضرورة سماح حمل سلاح مثل مدفع رشاش أو أي أسلحة حرب ولكن حمل مسدسات في رأيه متاح قانوناً وهو لديه سلاح.

وقلت له أنه لديه الآن شارب ولحية وما هو سبب ذلك، فقال أنه يمثل الآن في فيلم تلفزيوني يتطلب أن يكون له شارب ولحية وأنه عند إنتهاء التصوير سيزيلهما.

وسألته اذا كان يفكر أن يرشح نفسه لأي منصب سياسي، فقال ان الانتخابات تتطلب السعي لطلب تبرعات لتمويل انتخاباته وهذه مأمورية مُرهقة ولا تتفق مع طبيعته وتتطلب وقتاً كبيراً، فعليه هو لا يفكر على أن يرشح نفسه لأي منصب سياسي على الأقل ليس الآن بل يجوز في المستقبل.

 

                                                                هوليوود-جورج دوس

المقالة التالية

Join our Newsletter
إنضم الى بريدنا الإلكتروني