القائمة الرئيسية

تابعونا على
Facebook icon
Twitter icon
Instagram icon

آيات أباظة: حبي لـ عمرو محمود ياسين بدأ من مرحلة المراهقة

* بدأت العمل في «شاشة المحور» ولكن قررت الرحيل لهذا السبب...

* في التلفزيون المصري نشعر بالأمان

* أحياناً تُضطر المذيعة للتمثيل أمام الكاميرا

آيات أباظة وجه إعلامي مميّز قدّم العديد من الحلقات الفنية المميّزة على شاشة «قناة النيل للدراما» في التلفزيون المصري والعديد من التغطيات لأهم الأحداث الفنية والمهرجانات، كان لـ«الموعد» هذا الحوار معها عن حياتها وحبها وبيتها.
 
• آيات.. كيف كانت بدايتك مع العمل الإعلامي؟
- بدايتي كانت من خلال دراستي في الثانوية العامة وعشقي للتقديم ومحاولتي المستمرة لكتابة أفكار برامج واللعب مع أصدقائي وقيامي بدور مذيعة أطرح عليهم الأسئلة، كنت أرى نفسي في هذه المهنة وليس في أية مهنة أخرى الى أن بدأت في «قناة المحور» في بدايتها.
 
• وبرغم حبك الشديد للعمل كإعلامية إلا أنك لم تلتحقي بكلية الإعلام؟
- للأسف حدثت وقتها ظروف منعتني أن ألتحق في مكتب التنسيق في كلية الإعلام والتحقت بكلية الأدب الإنكليزي، ولكن الحلم والهدف لم ينقطعا عندي أبداً، وبدأت باختبارات حدثت في «قناة المحور» مع بداية بدء بثها التلفزيوني وعملت هناك لمدة عامين ولكن سرعان ما انسحبت من هناك.
 
• لماذا كان انسحابك من «قناة المحور» في حين إنها بالتأكيد كانت وقتها فرصة كبيرة لك؟
- كانت فرصة جيدة بالنسبة لي كبداية بالطبع، ولكن لم أجد راحةً واطمئناناً هناك وشعرت من داخلي أن هذا ليس المكان الذي سأكمل فيه أو أقدّم ما أتمنى مع العلم بأنني كنت أقدّم برنامج هواء ثلاث مرات أسبوعياً ولكن كان اختياري أن أرحل وأبدأ في مكان آخر.
 
• كيف كان التحاقك بالتلفزيون المصري - قطاع القنوات المتخصصة-؟
- كانت هناك اختبارات وتقدّمت ونجحت وتمّ تعييني بعدها مباشرة في «قناة النيل للدراما» مع العلم أنني في البداية كنت أتمنى أن أكون في النيل للمنوعات ولكن كان لرئيسة القطاع وقتها رأي إني سأجيد في الدراما بشكل كبير وقد حدث.
 
• برأيك ما الذي يميّز التلفزيون المصري عن القنوات الخاصة الكثيرة إن لم تكن القنوات الخاصة أكثر إمكانيات؟
- التلفزيون المصري تشعرين فيه بالاستقرار والأمان وهذا حقيقي.. لك مكانك ووضعك حتى وإن كانت تنقصه الإمكانيات المادية التي تجعله ينافس بقوة القنوات الخاصة ولكن يظل لمبنى «ماسبيرو» مكانة كبيرة لا يستطيع أحد التقليل منها على عكس القنوات الفضائية التي لديها إمكانيات كبيرة ولكن هناك حروب باستمرار ولعبة الكراسي الموسيقية.
 
• ماذا تقصدين بـ«الكراسي الموسيقية» في القنوات الخاصة؟
- أقصد أنه لا استقرار ولا اطمئنان حتى مكانتك هناك غير مضمونة قد تكون فترة كنت فيها أهم من في القناة وبرنامجك هو الأهم وفترة أخرى عكس ذلك، وهناك دائماً حسابات خاصة بالإعلانات والإنتماءات الفكرية والسياسية مع العلم بأن الشهرة التي قد تتحقّق بمجهود عمل في تلفزيون حكومي في 5 سنوات قد تتحقّق في 6 شهور في قناة خاصة إلا أن لكل مكان عيوبه ومميّزاته.
 
• ما الذي ينقص التلفزيون المصري لكي ينافس الفضائيات؟
- الإمكانات المادية فقط هي ما ينقصه لينافس لأن توافر المادة يجعلك تقدّمين ديكوراً جيداً وموسيقى جيدة وإعداداً جيداً والأهم أنك تستطيعين أن تأتي بضيوف أكثر أهمية لأن النجوم - وهذا شيء طبيعي - يتعاملون مع البرامج على أنها عمل بأجر وهذا معروف ومقبول طبعاً ولكن الإمكانيات القليلة لا تساعد في ذلك بالطبع.
 
• هل جاءتك عروض للإنضمام لقنوات أخرى غير «النيل للدراما»؟
- بالتأكيد جاءتني عروض ولكن حتى الآن لم أجد عرضاً مناسباً لطموحي يستدعي أن أترك مكاني حتى لو في إجازة مؤقتة للذهاب لقناة خاصة لأن الكثير من الزملاء قاموا بإجازة وعادوا مرة أخرى.
 
• ألا تفكرين في تغيير نوعية البرامج التي تقدمينها من الفن الى نوع آخر؟
- هذا بالفعل حدث بعد الثورة، ظل البرنامج عامين يتحدث عن الأوضاع السياسية الدائرة وحال الشارع والمواطن المصري وكان تغييراً جيداً بالنسبة لي.. حتى نوعية الضيوف اختلفت من أهل الفن الى السياسيين والاقتصاديين وحتى الفنانين كانوا يتحدثون عن السياسة فقط عند مشاركتهم.
 
• هذا ظرف اضطراري ولكن لو أحببت أن تقدّمي نوعية أخرى أية واحدة تفضلين؟
- أحب البرامج الإجتماعية الإنسانية من الدرجة الأولى والبرنامج الذي أراه متربعاً وبقوة الآن في هذه النوعية هو «صاحبة السعادة» للكبيرة المتميّزة إسعاد يونس فهو برنامج كامل متكامل في كل عناصره لا ينقصه شيء أتمنى أن أقدّم برنامجاً يشبهه.
 
• أذكري لي أهم الحلقات التي تعتزين بها في برنامجك «استديو الدراما»؟
- حلقات كثيرة ولكن أكنّ حباً أكثر لحلقات النجوم الكبار من ممثلي الزمن الجميل لأنهم تاريخ بكل ما تحمله الكلمة من معنى وكانت هناك حلقة خاصة بالنسبة لي سجلتها مع الفنان الكبير كمال الشناوي لمدة ساعتين.
 
• من تنتظرين رد فعله بشغف بعد عرض الحلقة مباشرة؟
- أصدقائي وعائلتي و«شوشو» والدة زوجي الفنانة شهيرة وزوجي عمرو ويكون لتعليق الفنان الكبير محمود ياسين على الحلقة مذاق خاص وأشعر بسعادة أنه تابعني وله ملاحظات إيجابية أو إرشادية.
 
• تعيشين مع أسرة فنية من الجذر للنخاع ألم تفكري في الفن؟
- أنت محقّة تماماً وعرض عليّ أكثر من مرة ولكن حتى الآن لا  أجد موضوع يستهويني أنا أحب عملي كمذيعة وأجد نفسي فيه ولكن الله أعلم إن عرض عليّ مستقبلاً عرض يأسرني قد أتشجع وأخوض التجربة لا أعرف.

... (البقية على صفحات مجلة "الموعد" النسخة الورقية)

 
المقالة التالية

Join our Newsletter
إنضم الى بريدنا الإلكتروني